أين يوجد فيتامين د

أين يوجد فيتامين د

أين يوجد فيتامين د - فيتامين D، هو واحد من الفيتامينات الذي يكثر الكلام عنه في السنوات الأخيرة، ليس فقط لأن قسما كبيرا منا ينقصه هذا الفيتامين، إنما لعلاقته بأمراض كثيرة.

ما هو فيتامين D ؟
قبل عدد من السنوات اعتبر فيتامين D مسؤولا عن امتصاص الكالسيوم من الغذاء للدم ومن الدم إلى العظام وهكذا فهو مسؤول عن كثافة العظام، النمو ومنع الكسور. لكن في السنوات الأخيرة اكتشفوا أن لفيتامين D عمل مهم تقريبا في كل فعالية في جسمنا، وأنه يستعمل لمنع الأمراض والظواهر المختلفة بدءا من الأنفلونزا، السمنة وتسمم الحمل وحتى أمراض القلب، السكري وأمراض السرطان المختلفة.

أين يوجد فيتامين د

أين يوجد فيتامين د

يتكون فيتامين D في أجسامنا عن طريق التعرض لأشعة الشمس UVB،
حيث تضرب أشعة الشمس الكوليسترول الموجود في الجلد وتحوله لفيتامين D. ومن هناك ينتقل للكبد والكلى، وفقط عندها يصبح فعالا في الجسم. بالإضافة لذلك فيتامين D موجود أيضا في الغذاء، لكن بكميات قليلة. يتواجد في الزيت، في الكبد والأسماك ذوات اللحم الدهني مثل التونا، مكريل، سلمون، سردين وغيرها. وهو موجود بكميات قليلة أيضا في زلال البيض، الأعضاء الداخلية وفي الحليب.

كيف يحدث النقصان في فيتامين D؟
نحن نخاف من أمراض الجلد التي يمكن الإصابة بها لتعرضنا لأشعة الشمس، فنحرص على دهن جلدنا بالكريم الواقي وبالتالي هذا يمنع تغلغل أشعة الشمس للجلد والنتيجة نقصان في فيتامين D.

يقال أن لفيتامين D علاقة بالسمنة، ما هي هذه العلاقة؟
أشارت الكثير من الأبحاث ان هنالك علاقة وطيدة بين نقصان فيتامين D وبين زيادة الوزن ومحيط الخاصرتين الكبير. وفي بحث أجري هذا العام، وجد أن النساء اللواتي تعانين من نقص في فيتامين D تعانين من BMI مرتفع ومحيط خاصرتين أكبر من مجموعة النساء اللواتي لا تعانين من النقصان في هذا الفيتامين. وفي بحث آخر وجد أن نقص فيتامين D لدى الفتيات في جيل 16 سنة متعلق بإعاقة النمو وبزيادة في الوزن. آلية العمل غير واضحة حتى الآن، لكن أثبتت الأبحاث بأن استهلاك عال لفيتامين D يساهم في زيادة عملية تبادل المواد في الجسم.

ما هي الأمراض التي يساهم فيتامين D بمنعها؟
فيتامين D يمنع مرض السكري وأمراض القلب والسرطان. يبدو أن لهذا الفيتامين تأثير على نسبة السكر العالية في الدم، الكولسترول HDL (الجيد) المنخفض، الدهون الثلاثية أو الجليسريدات العالية، ضغط الدم العالي ومحيط الخاصرتين. وقد أثبتت الأبحاث أن لفيتامين D تأثير على الحساسية للأنسولين.

أما بالنسبة لأمراض السرطان، فقد وجد أن فيتامين D يؤثر كثيرا في منع الأورام السرطانية. إذ أنه يتحد مع مستقبلات موجودة في الأورام فيمنع تطورها، مثل سرطان الأمعاء الغليظة، سرطان الثدي، سرطان البروستاتة وسرطان الخصيتين.

هل هناك تأثيرات أخرى لفيتامين D على الجسم؟
وجد أن هذا الفيتامين يساهم في تحسين القدرة الرياضية، فهو ضروري في حالة الفشل الكلوي، يمنع الأنفلونزا، حتى أنه يمنع أنفلونزا الخنازير كما أشارت بعض الأبحاث. ويمنع فيتامين D أمراضا أخرى مثل السكري من نوع 1، كما ويمنع تسمم الحمل.

كيف نعرف بأننا نحصل على الكمية الكافية من فيتامين D؟
النصيحة  الأولى هي إجراء الفحص أولا. كجزء من فحوصات الدم الروتينية، يجب فحص مستوى فيتامين D أيضا. في حال النقصان بمستوى الفيتامين في الدم ينصح بتناول فيتامين D إضافة لغذائكم بشكل ثابت، والتعرض لأشعة الشمس لمدة 15 دقيقة في اليوم على الأقل في فصل الصيف ولمدة نصف ساعة في فصل الشتاء، حيث الوجه وأطراف الجسم منكشفة للشمس والجلد خال من كريمات الوقاية.

 أين يوجد فيتامين د

Share Button

Comments are closed.

Accessibility
أغلق